تعديل

بحث

الجمعة، 24 فبراير، 2012

صنهـــــــــــــــــــــــــــات!

صنهات



الغيورون في الورى ما ماتوا
والعتيبي منهمو صنهات
يعرف الكل فضله ويجازى
بامتنان لا سيما الهيئات
بطل من أرومة العز فحل
أنجبته هوازن السادات
يا فداه من الرِعاع كثيرٌ
هم بإعلام قومنا قامات
بينهم والرقي والعدل بون
وسنينٌ ضوئية شاسعات
لا يرون الإعلام إلا متاعا
بجسوم أرواحها مومسات
متخمات بطونهم فارهات
من نعيم عقولهم طائشات
قد بكى الصخر والجماد لهول
إذ قرى الشام في الدما غارقات
وأولاء الرعاع يبكون خوفا
وحَذارا أن تسكت الأغنيات
إنه الخطب عندهم يا لقومي
والبلايا عليهم النازلات
أجمل الله صبرهم في مصاب
وبهم أعظمت لنا الحسنات
فبتلك العقول حقا نعزى
إذ هي الميتات والهالكات
نخب الفكر قد تراهم نفوس
مثلهم عمي أعين عامشات
سلموا لي على العتيبي وقولوا
هكذا هكذا تكون الأباة
سلموا لي على أفاضل قوم
وشباب أخبارها ذائعات
وشيوخ أقض منهم جنوبا
وأذابت أكبادهم منكرات
واستجابوا لله لما دعاهم
لاحتساب وكان منهم ثبات
يدفعون العذاب عنا جميعا
فلهم من إلهنا الجنات
مع هذا ينالهم تافه القدر
وضيع وألسن سافلات
سلمت منهمو مجوس بشام
وعراق أفعالهم داهيات
والذي جدف الرسول جهارا
وإلهي كما تقول الطغاة
لم يكن منهمو ولو بعض حس
وامتعاض عليهم اللعنات
وتباكوا إذ قام لله شيخ
فتنادوا لحربه واستماتوا
كشر الكشغري عن وجه حقد
فاحتفت فيه أوجه كالحات
زعمت أنه بريء نزيه
ولما قال هل يكون التفات؟!
وتولى الدفاع عنه بذيء
أرعن الخُلْق كله سوآت
تذكر النحس أن ترى منه وجها
ساء وجها وبئست القسمات
يحسب الفسل أنه ذو دهاء
عجزت عنه في الجدال الدهاة
ما درى أن قدره إن رفعنا
كف ترب فتكعم النابحات
لايساوي الحقير قطرة حبر
وسوادٍ تشيله الصفحات
ويل من كان للخؤون خصيما
يوم يأني للمجرمين ممات

حمص الجريحة.... اعذرينا !



1ـ مقــــال المـــرء من ألــم يغـــصُّ .. فـكيـف إذن يُعبـِّر أو يقـصُّ
2 ـ ويغضي الطرف وهو يرى عيانًا .. محيط الدمّ تغرق فيه (حمص)
3 ـ يعيـث بدار سيــف الله نــذل .. رَوِيٌّ من دماء الشعب لص
4 ـ وغاصـبُ عـرشِ مـلكٍ مستبدٍ .. له في العـهـــد خائنة ونَكـْـصُ
5 ـ دعـــيٌّ في علي مثـــل دعــوى .. عُبـــــيــدي بفـاطمــة يــُـلِــصُّ
6 ـ نصيــري أشــد من النصـارى .. له في المكــــر أرديــــة وقمــص
7 ـ وعبد للمجـــوس إذا أشاروا .. لإيـــــرانَ لـه عَدْوٌ وحَــبـْـصُ
8 ـ على القتــــلى له طرب وزمْر .. وفي الأشلا له فـرح ورقـص
9 ـ له شِبِّـيــحــة أرأيت جـــرماً .. كمثــلهــمــو؟ وهـل أنباك شخص؟
10 ـ ولا (نَيرُونَ) في الماضين جارى .. مذابحهم ولا الغُـوريُّ (قُنصُو)
11 ـ ولا غُـــول مغــــوليٍّ كـ(تَبْغَا) .. ولا مـن مجرمي الإفرنج (فُونصُو)
12 ـ وقناصـــون محترفــون عاثـوا .. لهــم بمقاتــــل الأطفــــال قنـص
13 ـ ومفتٍ تاجر وله فتاوى .. لها الأثمـــــان دينـار وقُـــــرْص
14 ـ بذلك تستباح دماء شعب .. لها في أعيـن الباغـين رُخــص
15 ـ لشعبك يا عدو الله تُـجبى .. دروعٌ تقــذف النيـران دُلـْـصُ
16 ـ وأرتــــالٌ مجنــزرةٌ وجـــنــدٌ .. شــكــاة في طـوابــيــر تـُــرصُّ
17 ـ عـــدوَّ الله يا أســـداً عليــنا .. وفي الميـدان فتــخـــاءٌ ودَرْصُ
18 ـ وإن يلحظْك طفل من يهود .. تفــــر كمــثـل أرنبـــة تـَحــصُّ
19 ـ أيا حمـصَ الجريحة فاعذرينا .. قـلـوب حِسُّــها صَـخْر وجِصُّ
20 ـ بـ(حمصٍ) كالخيال حديث هول .. وفي (باب السباع) و(عمروِ) خَصُّ
21 ـ وجامـعة لنا بعثت وفـوداً .. أهــذا كـلـــه ورع وحــــرص؟!
22 ـ أجامعة العروبة كيف تخفى .. جرائم من دماء الشعب مصُّوا؟
23 ـ أيحتاج النهار إلى دليـل؟ .. فيلزم لاكتشـاف الجـرم فحـص!
24 ـ نظــام كلــه مـكـر وكيـد .. وبطـش في العــمـوم ولا يـخـص
25 ـ وهل تُنسى (حماة) أو (بنان)! .. وهل يُنسى (رفيقـ)كم الأخص؟
26 ـ وما بعد (الحريريْ) من دليل .. يقين العــلم لا ظــن وخَـرْص
27 ـ نسيتم منه أشلاءاً تشظت .. من التفجير صار لهن خَـبْص
28 ـ ولم يُـحْوِجْــكُم الجاني لبحـث .. فـمن فمـه يـُدانُ ومنـه نـَـصُّ
29 ـ وهــذي المسـرحـية في عيون .. كذرٍّ للرمــاد وهـن غُـمْــصُ
30 ـ فقد بانت لنا من مُبتداها .. وفي العنوان للمضـمون رَهْصُ
31 ـ سينْــزِلْـكُـمْ فنـادق راقيــات .. ولـن تدَعـوا أوامــره وتعصـوا
32 ـ ويـمـلأ بالمـوائـد فـارهـاتٍ .. بطـونَكـُـمُ وأهـل الشـام خُمْـص
33 ـ وتتخمَ من كباب الشام منكم .. كروشٌ والدمـا حَيْصٌ وبَيْصٌ
34 ـ وحتى لو حرصتم ما استطعتم .. ولن تَـسَعُوا جرائمه وتُـحصوا
35 ـ لم التسويف جامعـتـي لـمـاذا؟ .. وفي أحشائنا عَبـَثَ المِـقـصُّ
36 ـ لم المهل العديدة كم ستعطي؟ .. له فرص لها في الشعب فَرْصُ
37 ـ أما أبصرتـمـوا صـور الضحايا؟ .. لـهـا المـرمـود والأعمى يَبُـصُّ
38 ـ مذابح شـابـت الأطـفـال مـنـها .. إذا عُرضت فللأمعـاء مَغْص
39 ـ وأرقــــامٌ تَـصــــاعـــدُ ذا وبـــاءٌ .. ومــوت يحصـد الأرواح قَعْـص
40 ـ وهل أبصرتـموا جثث الضحايا؟ .. ركـامــاً مثـله تـلٌّ ودِعْــصُ
41 ـ ثلاثــيٌ لعــيـن فهــو شِــقْـــصٌ .. وإيـران وحزب اللات شِقْص
42 ـ وروس يحرُسـون لهـم ظهـوراً .. ليكمُلَ من بلاء القــوم نقـص
43 ـ قلوب الروس من حقد علينا .. كزفت لو جلـود القــوم بُرص
44 ـ شـرار الخلـق واجتمـعت أفاعٍ .. تَساقَـى بالسـمــوم لهـن قرص
45 ـ رجــال الثـورة الأبطال عشتم .. فأنتــم مـن بإكــــبــار نـَـخُـص
46 ـ وأنتم فوق هــام العُــرْب تـــاجٌ .. و(جيش الحُـرِّ) في ذا التاج فصُّ
47 ـ وقائــده (ريــاضٌ) ليـث غــــاب .. لـه زأْرٌ وفي الساحات حَفص
48 ـ هو الأسد المُقاذِف ليس قرد .. جـبـان فـي نُـخاعـتـه يَغُــصُّ
49 ـ وأبــطـال يخـوضـون المـنــايـا .. ومالهـمـو عـن الأهوال حَيْص
50 ـ فـهــمْ لله والإسـلام صـــــف .. لإعــــلان الجـهــــاد لــه يـَــرص
51 ـ فجــثُّـوا مــن عـدو الله جـذرا .. وإن مِـتـُّم فللأحفـاد وصُّــوا
52 ـ فلا يشـفـي غليل القلب حتى .. يحين لذلك الطاغــوت قَص
53 ـ ألا يا شــام ليـت لنـا رجالا .. كأهـلـك والديـار بـهـم تغــص
54 ـ بهم نغزوا جهات الأرض حتى .. يُرى للدين في الأنحاء عَقْص
55 ـ فيُرسى عدلُـه ويطيب عيش .. يعم جميع أهل الأرض رَخْص
56 ـ وكم في الشــام من خـبر صحيح .. صـريح فـي فضـائله ينــص
57 ـ على (باب السباع) ذرفـت دمعي .. دريــراً مالـه نَضَبٌ وقَلْص
58 ـ و(بـابا عمـروَ) عَمـرُك ليـس فيها .. سـوى أشبـاح شِبيح تَوِصُّ
59 ـ لنـا أمـل بأهــل الشــام جــــمٌّ .. وللإسـلام هم كَنـَف وعَـرْص
60 ـ ملاحـم تُهـزم الكــفــارُ فيـهـــا .. لها الأثبـات في الأخـبار قصُّوا

هذه المدوّنة

مدونة خاصة تتضمن موضوعات علمية، وأدبية، ودعوية، واحتسابية، ونشر آراء المدوِّن، ووجهات نظره حول بعض القضايا، والأحداث، والموضوعات.