تعديل

بحث

الخميس، 1 مارس، 2012

هذا مما جال في الخاطر قصيدة أخرى..


 
بسم الله الرحمن الرحيم


يا أبا العبد صرت للفرس عبدا


لست تقوى إن يأمر الفرس ردا

إن يشيروا بالطرف أقبلت تعدو


عدو طفل لأمه رام نهدا

قد نهاك النهى وخل نصيح


فأطعت الهوى وصعرت خدا

فتوجهت للملالي وشاركتهمو فرحة بعيد أعدا

أبهذا التوقيت دون حياء


وهمو من أمد بشار مدا

وأذاقوا الأحواز هول عذاب 


كل حر جبينه منه يندى 

أبهذي الأيام ليتك أخرت مليا إن لا من الأمر بدا

يا أبا العبد أخطأت أستك الحفرة في سوريا وقبلا وبعدا

نطق الكفر كله دان جرما


أنطق اليوم صخر صماء صلدا

وصمتم صمت القبور حياء 


صمت بكر عذراء تشهد عقدا

ذا وفاء لمجرم تلعن الأرض خطاه من لعن إبليس أردى

لا هنيئا (هنية ) ذلك الحفل


وبعدا لثورة الشرك بعدا

وهنيئا لما استعضت بمهر


من أصيل الخيول كلبا وقردا

يا شهودا للزور عيد مجوسٍ


ظل للملة الحنيفة ضدا

ثورة يمقت الإله لها الذكرى وتأبى لها الحنيفة سعدا

ثورة قادها الإمام الخميني 


كم إمام للنار أورد وردا 

أشعلت جذوة المجوس فطارت


شررا أحرقت من الخلق عدا

نشرت شركها بكل بلاد 


ودعت دون خالق الخلق عبدا

ألهت آل بيته كعلي 


وحسين وذا من الصبح أبدى

ثم زادت وجاهرت بعداء


لصحاب النبي بغضا وحقدا

ورمت زوجه ببهتان إفك


كذّبوا فيه آية النور ردا

لو رموا أم واحد من حماس 


أترى يبتغي إلى القوم ودا

لم تغاروا للشرك بالله هلا


لانتهاك الأعراض أعلنت نقدا

وترى عصبة المجوس استباحت 


كل عذراء في الشآم المفدى 

عبقري السياسة الفذ إني 


سائل فاستمع إلي وردا

أو يخفى عليك فعل مجوس 


سفكهم للدماء والقتل عمدا

أو يخفى أن المجوسي فيروز له عندهم  ضريح يفدى 

أو يرضى فاروقنا منك هذا 


أو ترضى أن يحسبوا ذاك مجدا 

أو يخفى عليك شرك تكاد الأرض منه تنشق خسفا وهدا

يا أبا العبد محزن منك هذا 


سيء منك ذلك الفعل جدا

صرت في فعلك القبيح شريكا 


في دماء الشآم .خصما ألدا 

ترفع الأصبعين شارة نصر


باسم الثغر كالذي يتحدى 

ضاحك السن خيب الله قوما 


ضحكوا والبكاء في الشام جدا

ليت شعري ماسر إكرام فرس 


أغرقوكم من التراحيب وردا

أسكنوكم فنادقا فارهات 


أنسيتم خراب حمص وجهدا 

وكسوكم من نسج شيرازصوفا


وثكالى الشآم يقضين بردا

ثم هل متعوكمو  بحسان 


غانيات تهتز ردفا وقدا

لست أدري بذا وإن كنت أدري


أن صرف الولاء كان أشدا

جدد الدين يا أبا العبد إني 


لأراكم أتيتم اليوم ردا

وفريتم من الشآم قلوبا 


وأذبتم لسنة الأرض كبدا

قبـح الله فعلكم سود الله وجوها ترى من الغي رشدا

وبـــــــــــراء منكم براءة ذئب 


من دم في قميص يوسف قُــدا
إن يؤملكمو لتحرير قدس 


جاهل فهو في الضلال تردى

حرر القدس يوسف الكرد لما 


قبله حرر الطغام العِبِدَّى

طهر الأرض من عُبيدي رفض 


هو من أمة الكتابين أعدى 

إن تكن هذه السياسة منكم 


ما أراكم إلا لصهيون ندا

 يا شـــــــــــــــــــــآم في لبة الدهر عقــــــــــــــــــــدٌ                       

وحماة توسطت منك عقدا

إن يكن خانك الجميع وسابــــــــــــــــــــــــــــوا

حسبك الله أيها الشام رفدا
















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق