تعديل

بحث

الجمعة، 5 يوليو، 2013

أزكى تحية لمرابطي العدوية..




للصابرين بساحة العَدَويّةِ ي
أُزجي مع التقدير ألف تحيةِ ي


من أرض نجد حيث حرُّ مصابكم
يشوي القلوب بلفحة ناريةِ


يا أيها الأبطال عاش رباطكم
تحت الجحيم ولاهب الظُهْرِيّة


وعكوفكم فيها كما ذو رمّةٍ
غيلانُ يبكي طلّ أربُعِ مَيّةِ


يا أحسن الله العزاء بدولةٍ
في مصر إسلاميةٍ عربيةِ


ضُرِبت بكفٍّ سلّمتها صارما
لولاه كانت مثل أي رعية


وغدت تلقّمها فلما أتخمت
عضت أصابعها بشر ثنيَّةِ


غدرت وما راعت يمينا أقسمت
بحفاظها لعهودها المرعيةِ


هذي الأفاعي سُمّها برؤوسها
متأصلٌ  طبعا بناب الحيّةِ


حتى ولو سقيت بشربة زمزم
أو شهد زهر من حدائق لِيَّةِ


والثعلب المكار لو درّسْتَه
خلُق الوفاء بكل صادق نيّة


لا تنتظر منه الوفاء ولو بقيْ
عمرا بروضة مسجد نبوية


هذي العساكر من قديم زمانها
تُشرى ضمائرها أخسّ شَرِيّةِ


دَجَنَت كما دجنت دواجن خدمة
عبَدٌ  لكل  مُسَلّط  ببلية


إلا القليل من القليل فقد ترى
منهم طواهر أنفس وطوية


مستحضرين جهاد أعداء الحمى
تفدي عقيدتها بكل حمية


هذي العساكر لا غرابة أن ترى
منها كهذا من فعالِ  غَويّة


لكنْ فما بال العمائم واللحى
قد شاركت في طبخة سرية


طبخت بليل لا كواكبَ لُمعا
فيه ولا قمرا ونور جليّةِ


وبحملة مأجورة مسعورة
بغثاء أوباشٍ وغوغائيةِ


خوارةٍ نباحة نهاقةٍ
حمر تساط ظهورها همجية


خرجت ولا تدري وقيل لها اهتفي:
(ارحل) فصاحت كالدمى المحشية


أواه لو تدري حقيقة ذا الذي
لقِنَت عداوته بغير جنِيّةِ


هو طاهر الأردان صاحب سنة
نبوية  وسجية  أبوية


وسموِّ نفس ليس يطمع طامع
بشراء ذمته لكسب قضية


مترفق متحبب متودد
متحدث بسجية عفوية


عافٍ عن الجهال غير مثرِّب
مع قبح تعيير وخبث فريّةِ


لاغاضب متهور حتى إذا
رمق الخيانة أنذرت بمنية 


فهنا تحول ليث غاب كاسرا
ومزمجرا في غضبة مضرية


وأبى يزيل التاج دون حياته 
أن يعطيَ الأعداء أي دنية


أو يسلمَ الأنذال حبل قياده
حتى يقودوه إلى تبعية


نقمت عليه رؤوس يعرب مالذي
قد غاظهم منه بأي أذية؟!!


وسعت صدورهمو لكل مخالف
من نحلة وعقيدة وثنية


بوذية شيعية دهريةٍ
حتى يهوديٍ ونصرانيةِ


لكنها ضاقت على أمثاله
ذرعا فعادوه بكل رزية


بالمال والتضييق والإعلام لا
سيَمَا قناة خطيئة عبرية


حيلٌ لها الشيطان يجثم عاجزا
متعلما من مكر أستاذية


ياليت عشر العشر من معشار ما
كادوه  نحو جرائم العلوية


سَنَدَت فُلُولا منذ عهد بائد
لبقية من حزب فرعونية


كم أمعنت في قتلها وفسادها
وبحَرْقِ محترم وهتك بُنَيّة


أوجبهة سجدت لغير إلهها
يدعونها الإنقاذ علمانية


من مثل بردعة الحمار وخلّه
وأبي الجراجر عمرو موساوية


يا قبح أَجْرِنَةٍ  بكارافيتةٍ
في حلقه كالثور في مزْوِيّة 


يا حزب نور غارقا بظلامه
ولئن تلصّق في حمى السلفية


كذبا وزورا وهو أولى نسبة
لخوارج مرقت على الشرعية


خلعت لربقة دينها بخروجها
قد صح في سنن الهدى المروية


أوَ ناقض بالعمد بيعته التى 
عقدت بغير تعسف بروِيّة؟!


من صفقة الكف التى لا أنعمت
كفا ومن قلبٍ يمين ألِيّة


أمعلق دستوره وهو الذي
بالأمس يوصي فيه خير وصيةِ؟!


بلعام باعوراء في إخلاده
ما زال يورِث من بني بعرية


لا أكثر الله الطراطير التي
ركب الطغاة ظهورها كمطية


شدوا الإكاف بظهرها وبأنفها
زموا الزمام  فهملجت بشهية


يا أزهر يا للشنار وللغبا
من فعلة للشيخ مأساوية


سيسجل التاريخ أحرف ظلمة
سوداء في صفحاته المطوية


سيقول: يوما كان طيّب أزهر
ونجاسة البابا سواءَ سوية


كانوا شهود الزور يوم وثيقة
كتبت لوأد حكومة عدلية


مختارة من شعب مصر بطوعه
ورئيسُها من عصبة دعوية


سيقول: بابا الأرثذكس صليبُه
أنجيله في بزّة كنسيةِ


ممن يشارك فرحة وشماتةً
في عزل والي ملةٍ حنفيةِ

هناك 3 تعليقات:

  1. أستأذنك يا أخي في نشرها بإلقائب في مقطع فيديوي ..

    ردحذف
  2. أستأذنك يا أخي لنشره بإلقائي في مقطع فيديوي ..

    ردحذف