تعديل

بحث

الأربعاء، 28 أغسطس، 2013

برج الساعة من علامات الساعة..



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
مكة .. ما أعظم هيبتها، وأطيب طيبتها، وأحلى شربتها، وأطهر تربتها، وأكرم كعبتها، التي:


لا يقلع الطرف عنها حين ينظرها
حتى يعود إليها الطرف مشتاقا


وإن جوارا لها واستنكاها لريحها كفيل أن يمتص من النفس الكليلة لأواءها وعناءها وغماها ويعرج بروحها في معارج التعافي ويسمو بها إلى مدارج التسامي حتى يقول القائل: هل رأيت شقاء قط هل مر علي شدة قط
هذه جنة الدنيا فكيف بجنة الآخرة وهذا بيت الله الأرضي وجواره الدنيوي فكيف ببيت العزة وبيته المعمور وجوار عنده في جنة عرضها السموات والأرض أسأل الله أن لا يحرمنا خير ما عنده بشر ما عندنا.

لأعد إلى ما عقدت العنوان له حتى لا يتمادى بي الحديث فإنه وخاصة من هذا النوع ذو شجون.

إذا أتهمت من سراة الهدا عبر طريق الكرى مساء فطوح ببصرك شطر مكة زادها الله شرفا ومهابة وتعظيما لترى أبرز ما ينادي عينيك برج الساعة الواقف شامخا متلألأ وكأنه مع منظومته المعمارية مجرة غابرة في أفق بعيد 
لا تخطئه العين من سراة الطائف وهو قاب قوسين من الطائف، يا للعظمة والروعة ما أجلد البشر إذا أرادوا وما أقدرهم إذا اشتهوا وشاؤوا وما يشاؤون إلا أن يشاء الله رب العالمين.
كنت أنا ذلك المتأمل قبل ليال سرحت طرفي بعيدا إلى هناك حيث البرج العملاق وسرحت فكري أبعد، وتأملت ذلك المشهد وتذكرت قول الحق سبحانه: (يسألك الناس عن الساعة قل إنما علمها عند الله وما يدريك لعل الساعة تكون قريبا) وما أخبر به من لا ينطق عن الهوى من علامات الساعة وعلامات القيامة فأيقنت أن برج الساعة من علامات الساعة.

وقبل أن أبحر بك أخي القارئ في تأملاتي إليك هذه المعلومات الخاطفة عن برج الساعة:
هو ذلك البرج العملاق الأم لمجموعة السبعة أبراج وقف الملك يحتضنها وتكتنفه ويقف بينها شامخا عملاقا في منظر خيالي تتضاءل عنده الشامخات وتطأطئ الراسيات وتبدو منارات الحرم أقزاما تحت ركب العملاق وهي أي المنارات الشاهقة التي كانت تعد إحدى العجائب
طول البرج إلى أعلى هلاله: ٦٠٦ أمتار
ويبلغ قطر الهلال ٢٣ مترا و‏هو‏ بذلك أكبر هلال تم صنعه حتى الآن.
تتربع على قمته أكبر ساعة برج في الدنيا وازنة ٣٦٠٠٠ طن فائقة الساعة اللندنية بق بن التي تبلغ ١٨ طنا.
وتربض الساعة على قاعدة حديدية تزن ١٢٠٠٠طنا
يصل ارتفاع الساعة من قاعدتـها إلى أعلى نقطة في قمة الهلال ٢٥١ متراً.
تم تطويرها من قبل مهندسين رائدين من ألمانيا وسويسرا إلـى جانب فريق من المتخصصين من أوروبا ومن جميع أنحاء العالم 
يبلغ قطر واجهتها  أكثر من ٤٠ مترا،
وتمكن رؤية أكبر لفظ تكبير (الله أكبر) في العالم فوق الساعة حيث يصل طول حرف الألف في كلمة لفظ الجلالة الله إلى أكثر من ٢٣ مترا
ويتكون الهيكل الحديدي من حوالي ١٤٠٠٠ قطعة فريدة تم صنعها بشكل متقن ودقيق. ويصل وزن بعض القطع الأثقل وزنا إلـى ما يقارب ١٦ طناً.
وقد صنعت محركات الساعة وطورت من قبل صانع رائد في مجال صناعة ساعات الأبراج حيث يبلغ وزن كل محرك ، ما يزيد عن ٢١ طناً، وعلى هذا النحو فإن محركات ساعة مكة هي أكبر وأثقل المحركات التي تم صنعها حتى الآن. 
وتتكون كامل واجهات ساعة مكة من٤٣٠٠٠ متر مربع من مادة "الكاربون فايبر" المتطورة التي تستخدم في صناعة الطائرات الحديثة. وتتميز هذه المادة العالية التقنية بقوتها العالية التي تزيد عن ثلاثة أضعاف قوة الحديد بالإضافة إلـى قدرتها على مقاومة الظروف الجوية القاسية.
وغطيت واجهة الساعة المزخرفة ب ٩٨ مليون قطعة من الفسيفساء الزجاجية الملونة. ويبلغ طول عقارب الدقائق ٢٢ متراً وطول عقارب الساعة ١٧ مترا يزن كلّ عقرب ٦ أطنان صنعت من مادة "الكاربون فايبر".
وتقوم الألواح الشمسية بتوليد الطاقة الكهربائية لتشغيل محركات الساعة. كما ترتبط الساعة بالشبكة الكهربائية العامة لمكة المكرمة لتزويدها بطاقة كهربائية إضافية. ولكل واجهة من واجهات الساعة الأربع محرك خاص بها تتناسق مع بعضها عبر إشارة وقتية واحدة هي إشارة توقيت مكة المكرمة.
وتم ضبط الساعة عن طريق توقيت مكة المكرمة المستقل الذي يأخذ معلوماته من خمس ساعات ذرية عالية الدقة تشكل الجزء الأساسي من مركز توقيت مكة المكرمة.
ومن أجل القيام بأعمال الصيانة، يمكن الدخول إلى داخل عقارب الساعة وعلى ارتفاع ٥٠٠ متر من الأرض، قام العمال المتخصصون بوضع عقارب الساعة في موقعها النهائي. ويستخدم نظام الإضاءة مليوني مصباح من نوع "إل إي دي" لإضاءة ساعة مكة ليلا. ولصيانة المصابيح والأجزاء الأخرى لواجهة الساعة، تم إنشاء ممرات في الهيكل الحديدي لواجهة الساعة. وتقوم ٢٠ مانعة صواعق تمتد بشكل آلي و ٨٠٠ ذراع ثابت بحماية الساعة والمصابيح من صعقات البرق بإذن الله.
وفي بعض المناسبات كدخول الأشهر الهجرية والأعياد، يتم إضاءة ١٦ حزمة ضوئية عمودية خاصة تصل إلى ما يزيد عن ١٠ كيلومترات في السماء وتبلغ قوة كل حزمة ضوئية عشرة كيلواط. ويمكن بث أذان المسجد الحرام مباشرة من أعلى ساعة مكة عبر مكبرات صوت خاصة بحيث يمكن سماع الأذان في محيط المسجد الحرام وذلك من مسافة سبعة كيلو مترات تقريبا.
وأثناء الأذان، يتم إضاءة أعلى قمة ساعة مكة بواسطة٢١٠٠٠ مصباح ضوئي يصدر أضواء لامعة باللونين الأبيض والأخضر تمكن رؤيتها من مسافة تصل إلى 30 كيلو متراً من البرج وهي تشير بذلك إلى وقت دخول الصلاة. كما تمكِّن هذه الإشارات الضوئية ذوي الحاجات الخاصة كضعيفي السمع مثلا أو الذين يكونون على بعد من المسجد الحرام من معرفة وقت دخول الصلاة. وتكون واجهة الساعة باللون الأبيض والمؤشرات باللون الأسود نهاراً وباللون الأخضر والمؤشرات باللون الأبيض ليلاً .
هذه معلومات مسحية سريعة عن هذه الأعجوبة الدنيوية.

أما ما أردت الإشارة إليه فهو حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي يرويه البخاري مختصرا عن أبي هريرة ومسلم مطولا عن عمر رضي الله عنهما وفي حديث عمر قال جبريل للنبي صلى الله عليهما وسلم: ( فأخبرني عن الساعة قال: ما المسئول عنها بأعلم من السائل قال: فأخبرني عن أمارتها قال: أن تلد الأمة ربتها وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان .. الحديث)
وللحديث روايات عديدة والمعنى يدور على التطاول في المبنى.
وإنما ذكر هذا الصنف من الناس لاستغراب ذلك واستبعاده منهم والعرب أهل مدر والأعراب أهل شعر ووبر تلك مساكنهم أما الأمم الأخرى كالروم والفرس فهم أهل زخرف وحجر والتطاول في الحجر أمكن منه في المدر والشعر والوبر ، وكان التطاول قديما برصّ الحجر وصب الرصاص بينه ووضع العمد عليه وهكذا صُعُدا.
قال النابغة :
وخيّس الجن إني قد أذنت لهم 
يبنون تدمر بالصفّاح والعَمَد

وهذا لم يكن يوجد لدى أكثر العرب سوى قلة من البائدة من مدين وثمود.
وجاءت الثورة الصناعية وتوصلوا إلى الصناعة المعمارية الحديثة القائمة على الحديد المسلح والخرسان(كنكريت)فكانت الأبراج والناطحات التى تناطح فيها العرب أخيرا وتباروا وتطاولوا، وبهذا تحقق العلَم النبوي الشريف فانتظر الساعة. 

وإضافة إلى حديثي عمر وأبي هريرة وردت أحادث أخرى مرفوعة وموقوفة حول هذا المعنى.. 
فوروى ابن أبي شيبة في المصنف حدثنا غندر عن شعبة عن يعلى بن عطاء عن أبيه قال: كنت آخذا بلجام دابة عبد الله بن عمرو فقال: كيف أنتم إذا هدمتم البيت فلم تدعوا حجرا على حجر؟! قالوا: ونحن على الإسلام؟! قال: وأنتم على الإسلام. قال: ثم ماذا؟ قال: ثم يبنى أحسن ما كان. فإذا رأيت مكة قد بعجت كظائم ورأيت البناء يعلو رؤوس الجبال فاعلم أن الأمر قد أظلك). وإسناده لا بأس به وهو موقوف على عبد الله بن عمرو من قوله.
وروى ابن الجعد في مسنده (١/٣١١) حدثنا علي أنا شريك عن يعلى عن أبية أن عبد الله بن عمرو قال له: كيف أنتم إذا هدمتموها؟! وأشار إلى الكعبة. قلت: ومن يفعله؟ قال:أنتم. قلت: ونحن يومئذ على الإسلام؟ قال: نعم. ثم تبنى فتعود أحسن ما كانت. قال: قلت: ثم ماذا؟ قال: ثم ذكر علي بن الجعد ها هنا كلمة لم أفهمها، ويعلو البنيان على رؤوس الجبال، فإذا رأيت ذلك فقد أظلك الأمر).
وروى الصنعاني في تفسيره (٣/٢٠٧) عن معمر عن يزيد بن أبي زياد عن مجاهد عن عبد الله بن عمرو قال: (إذا رأيت البناء ارتفع إلى أبي قبيس وجرى الماء في الوادي فخذ حذرك) ويزيد حوله كلام وليس بشديد الضعف  وبالجملة فحديثه حسن وخاصة بالمتابع وهو ما سار عليه مسلم.
قال العراقي عن صاحب السنن:

حيث يقول جملة الصحيح لا
توجد عند مالك والنبلا



فاحتاج أن ينزل في الإسناد 
إلى يزيد بن أبي زياد



ونحوه وإن يكن ذو السبق
قد فاته أدرك باسم الصدق

والشاهد أن الحديث مقبول ومثله لا يقال بالرأي لأنه من علم ما كشف من الغيب الذي لا يعرف إلا بوحي فهو في حكم المرفوع،

وقوله:(بعجت كظائم) أي بقرت وحفرت أخاديد عظيمة كالآبار المتصلة بينها مجارٍ وهي والله أعلم هذه الأنفاق الهائلة التي صارت شبكة بين جبال مكة أو أخاديد المجاري والكهرباء والتكييف التي تساق من مسافات شاسعة، وهذا معنى قوله (وجرى الماء في الوادي)،
وقد كان هذا في غاية الاستبعاد ولهذا عُدّ من علامات قرب الأمر إذ كيف تبعج هذه الجبال الأخاشب فصلوات الله وسلامه عليك يا رسول الله.


وأما علوّ البنيان أبا قبيس فهو ما نحن فيه وأبو قبيس الجبل الذي يلي جبل الصفا وعليه القصور الملكية الآن سمي باسم رجل من جرهم بنى عليه ويبلغ ارتفاعه 420 مترا تقريبا ولهذا كان يقف عليه النذير بالأمر الخطير 
وكان ارتفاع البنيان عليه أمرا في غاية البعد والاستحالة عند الناس قديما ولهذا عُدّ من أمارات قرب الساعة.
وكنت قديماأتأمل البنايات الشاهقة التي لا تقارب سفح الجبل فضلا عن قمته فأستبعد حصوله ولما بنيت القصور فوقه قلت لعلها هِيَهْ ، لكني أعيد الفكر وأقول هذا بناء على الجبل لا علو عليه، ثم إنه قال في الرواية الأخرى : (ارتفع إلى أبي قبيس) ولم يقل على أبي قبيس . فلما رأيت هذه الأبراج قلت هذا لا جرم تأويله،
وأما هدم الكعبة فالله أعلم به هل هو هدم ذي السويقتين الحبشي أو هدم آخر وهل هو لإعادة بناء أو جرّاء حروب لا قدر الله وإن كان وقع نحو هذا في حرب حجاج لابن الزبير وفتنة الحرم الأخيرة.
وقوله في الأثر (كيف بكم) يومئ إلى معنى حديث (ولن يستحل البيت إلا أهله) نعوذ بالله من الفتن.
ونقض ذي السويقتين ثابت في الصحيحين وغيرهما ولعله على قرب من الساعة وقد رأيت فيه أثرا عجيبا دالا على علم نبوي كريم ففي (كتاب الفتن) لنعيم بن حماد حدثنا بقية عن صفوان عن شريح عن كعب: (تخرج الحبشة خرجة ينتهون فيها إلى البيت ثم يتفرغ إليهم أهل الشام فيجدونهم قد افترشوا الأرض فيقتلونهم أودية بني علي وهي قريبة من المدينة حتى إن الحبشي يباع بالشملة).

والحديث عن كعب الأحبار وهو يروي عن أهل الكتاب لكن مثل هذا لا يقال بالرأي ولا يعرف عنهم ، وبقية بن الوليد فيه كلام لا يخفى، وعلى أية حال فالأثر لم يستقل بجديد غير ما في الصحيح أعني أصل الأمر وهو غزو الحبشة للكعبة لكن فيه بشارة قتلهم وابتذالهم وذهاب ريحهم وفيه فضيلة أهل الشام ومصداق حديث إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم وأن بقية الخير والإسلام والطائفة المنصورة فيهم حتى إنهم لينتصرون للبيت نصرهم الله على من بغى عليهم، وفيه علَم ومعجزة نبوية ففي محدود علمي القاصر:لا يعرف بنو علي قرب المدينة ولم أقرأ لهم في السير والمغازي بهذا الاسم ذكرا إلا في هذه الأزمنة المتأخرة فلقد انتشرت قبيلة حرب في المدينة وحولها إلى نجد وبنو علي لهم وجود كبير وانتشار كثير في قرى المدينة وأوديتها.
بقي أخيرا أن أشير إلى أن تشييد هذا البرج ربما ساعد على استعادة أم القرى لقيادتها وريادتها العالمية وتحررها من التبعية ولو في التوقيت الذي هو شعار ظاهر في العام والشهر واليوم وكم دندنت حول هذا كثيرا كما في مقالي (نصر بلا حزب) في هذه المدونة. 
وكم نشعر بالاعتزاز والفخر إذا رأينا بعض الوكالات والقنوات الواسعة الشهرة رافعة شعار: (حسب توقيت مكة المكرمة) فهذه بادرة تحسب لها أعني موقع الجزيرة وقناته وجميل ما نراه في بعض المواقع  مثل هذا فكم سئمنا من التبعية المقيتة في أخص خصوصياتنا فما نحن وما العالم (وقرينتش) التي فرضت أزمان سيادة التاج البريطاني ولها شأن آخر وحديث يطول لعل تأتي له مناسبة أخرى.
والحمد لله أولا وآخرا وظاهرا وباطنا له الحمد في الأولى والآخره وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وآله.   

الأحد، 25 أغسطس، 2013

لا تلعبوا بعقيدة السلف..


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
إلى المتناقضين في تقرير عقيدة السلف من منتسبين إلى دعوة وفكر وإعلام وغيرهم..

لا تلعبوا بعقيدة السلفِ
نهجُ العقيدة غيرُ مختلفِ

إن الخروج على أئمتنا
فعل الخوارج شرّ منحرف

منذ الخروج  على خليفتنا
عثمان ذي النورين والشرف

وكذا الخروج علي أبي حسن
في كوفةٍ ومزابل النجف

مهما يكن من فسق حاكمنا
مالم يطأ كفرا بلا خُلُف

ولذاك خُطِّئ خِيْرةٌ سلفٌ
بقتالهم حَجّاجًا الثقفي

مع أن حجاجا وشيعته
بلغوا بظلم غاية السَّرَفِ

لو قيس حجاج وسيده
فبأصبع الشعبيِّ ليس يفي

دير الجماجم أصبحت مثلا
تاريخها المرقوم غير خَفِيْ

ولذاك أنكرنا على ملأ
بغيًا على ابن سعودٍ الحنفي
  
هو منهج والله قرره
فلم التناقض يا بني الخلف

ولم الخروج هنا نحرمه
وهناك حل ليس بالجَنَف

جور وربي، مَن تَعَمّده
متطرف في غاية الطرف

وهو التلاعب في شريعتنا
وهو التجاوز ليس بالنَصَف

أرأيتمو لو كان في بلدي
هذا التمرد فعل معتسف

أَوَ قائلون لقاتل غُدَرٍ
نَهِمٍ نَهولِ دمٍ ومغترف

أنت الإمام وهم خوارجنا
فاضرب بسيفك ضرب محترف

اضرب بغاة السوء مقتدرا
لا تخش دعوتهم ولا تَخَفِ

حاشا وكلا بل نقول له
اخسأ ومَهْ يا آكل الجيف

لا شك عندي في أُغَيلمةٍ
أفاكة في ساقط الصحف

وقَنىً مهجنةٍ مؤدلجةٍ
عبرية للياء من أَلِفِ

سيؤيدون لو انبرى أحد
ضد الإمام ومنهج السلف

هذا اللزوم لهم فلا جَرَماً
عطفوا بمِصرَ بشرّ منعطف

أما النَّصوح له ودولته
فمشى على نهج ولم يَحِفِ

العالم الأتقى سيعلنها
الانقلاب خروج مجتنف

خوّانِ عهدٍ ناكثٍ حَلِفًا
جَحَدَ الجميل وكان غير وفي

ولئن تُلَبِّسْ شِيخةٌ درجت
بالإفك والتضليل والزِّيَف

كمثال خارج فتنة معهم
ولّى وقال أنا كمعتكف

أَوَ بعدما سالت شوارعها
بدمٍ جرى شلاله نَزِفِ

وكمدّعٍ سلفيةً كذبا
ومشارك معهم، مع الأسف

مصرٌ تخَطّفَها زبانيةٌ
خطْفَ النقود ورائع التُّحف

وتقلبوا في المكر وانقلبوا
قلبَ الخؤون مِجَنّه الخَطِف

يا أيها السلفي في بلدي
وبمصرَ قل حقا ولا تقف

مرسي إمام المسلمين بها
رغم المكابر غير معترف
    
لو لم يكن فَردٌ يؤيده
ما بال موج هائل قَذِف

هذي عقيدتنا ومنهجنا
لا للتلوّن لا لمرتجف

لَهَفي على آلاف رابعة
حُرِقوا بغير جريمة لَهَفِي

قناصة رامت مقاتلهم
في القلب والأكباد والكتف

أسماء بلتاجي سمت صُعُدا
روح ترفرف للعلا التَّرِف

قُتلتْ، بأي جريمة قتلت
برصاصة في قلبها الشّغِف

قُتل الذين لطهرها قَتلوا
قَتْلَ القصاص بسيفه الرّهِف

قف بالطلول وحيِّ رابعةً
واذرف بها من دمعك الوَكِف

لا تدّخر دمعا وإن نزفت
عين فمن شريانك الكَلِفِ

واذكر وقوف فطاحلٍ سلفت
ذي رمّةٍ وجريرٍ الخَطَفِي

قف وابك أرْبُعها التي شهدت
كدَوِيِّ نحلِ رياضها الأُنُفِ

كم بالسجود عِرَاصُها عُمِرت
عفرت بها من آنُفٍ أُنُفِ

كم بالصيام رِباعُها شهدت 
لأفاضلٍ في قائظٍ حَتِف

لا أدّعي منهم ملائكة
فيهم وفيهم بعض مقترف

أبكي على جثث بها حُرِقت
حرق الهشيم برائح عَصِف

عدوية عادت عوامرها
قاعا هشيما عَصْفَ مُعْتَصِف

لله والتاريخ ما كتبت
كَفِي وثيقة واثق ثَقِف

أنا شاعر لكن بمحنتنا
أنا ثائر نصر الهدى هدفي

لم أبتذل شعري لأبذله
في وصف أحورَ ناعسٍ  وَطِف

ولو انبريت فلست ذا كلل
لكن شُغِلت بأخبث النطف  

الجمعة، 23 أغسطس، 2013

عين على مصر والأخرى على الشام..


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
فهذا قدرنا والحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه فمن مصيبة إلى مصيبة ومجزرة تغسل دماؤها مجزرة وفتن يرقق بعضها بعضا وما هي والله برقيقة. 
والنفس واحدة والهم منتشر
ثبت الله أنفس المؤمنين على هذه المصائب والفتن وكشف الله بلاءها وأزاح غماءها عاجلا بمنه وكرمه..
حقيقة مرة: أن مجازر السيسي وعصابته رققت مجازر بشار وما أباده سيسي في ضحاة فاق ما أباده بشار بأيام. 
والسؤال الذي يفرض نفسه: ما موقف من أيد السيسي في مجازره ممن درج على إنكار جرائم بشار من رجال فكر وسياسة وإعلام وهل بقي له من بقية مصداقية وثقة لينكر ويستنكر، ولبشار أن يقول أنا في حالة حرب ومن أناس من غير ملتي وصاحبكم الذي ضل فغوى على ملتكم وقتل قوما مسالمين.  
وسؤال آخر: لماذا يلجأ بعضٌ إلى الاسطوانة الجدلية الهيغلية (دعوة مجلس الأمن) والتي نعلم سلفا أنها بصخبها وحشدها الإعلامي وتكاليفها المادية والمعنوية (إن وجدت) فلن تلد إلا الإفلاس الذي أول من يعلمه من أطلقها ونادى بها وهو مشروع ومبادرة في أحسن أحوالها إذا أيدت ووجدت لها نصيرا وتدرجت في مراحلها فستنتهي بالنهاية المحتومة (فيتو روسيا والصين)
وسؤال أخير: أليس ثمت وسائل أخرى مادية ومعنوية لإسقاط الجزار والحد من بلائه
كنا نتساءل هذ التساؤل بحيرة،
 ومن قال غير ذلك قيل له: هاتوا برهانكم٬ وجاء البرهان قريبا في أحداث مصر لما جيشت الدنيا وتحركت الماكينة الإعلامية الجبارة التي تاهت فيها واختنقت أصوات العدل والحق وأنفقت الأموال بسخاء وتواطأت الدول وتعاونت الحكومات، وأبيحت المحاذير ورفع العفو ووضع السيف
وكان ماكان مما لست أحصره 
فظنَّ شرا ولا تسأل عن الخبر
أما النفاق الغربي فقد تجلى بأصدق وأبشع صوره على لسان قائد الجيش الأمريكي الذي صرح بأنه لا نية لتدخل بلاده في سوريا٬ والعذر أقبح من الذنب لأن قوى المقاومة لاتخدم مصالح بلاده إذن صدقنا وهو كذوب حين بين أن بلاده راعية الديموقراطيات في العالم وحامية حقوق الإنسان والأمينة على القوانين الدولية وحاضنة المؤسسات الأممية لا تتدخل إلا لمصالحها كما طائراتها تجوب الأجواء اليمنية وتمشط الأفضية الباكستانية  وتضرب فتصيب نادرا وتخطئ أكثر ولا حسيب ولا رقيب وكلام الليل يمحوه النهار وصار الخط الأحمر أخضر حينما تعهد رئيسها أن استعمال النظام للكيماوي خط أحمر وظل هذ الخط الأحمر يتقهقر مكانا ويتغير ألوانا حتى إبادة آخر نفس مسلمة، واليوم خلعت الشمطاء آخر ورقة توت تستر عورة العاهرة فصرحت واشنطن أنها لا تستطيع التأكيد بشكل قاطع على استخدام السلاح الكيماوي في سوريا ولاحظ صيغة الخبر الورعة جدا التي لم تنسب هذا الاستخدام للنظام،
فاعذروها بالجهل فهي جهول
لاتقولوا نلومها لا تقولوا 
أقول هذا لا طمعا فيهم ولا رجاء مساعدتهم ولا جهلا بحقيقتهم ولكن لفضح تناقضهم وهتك عورة إن بقي لهم من عورة توارى.
بقي بعد هذا أن أشير حسب وجهة نظري إلى دافع النظام - (إن كان بقي هناك نظام) إن هي إلا بقايا عصابات نصيرية وحزبلاتية وصفوية فارسية - لهذه العملية المجنونة التي بَيّت فيها النائمين ولا أقول الآمنين. 
هي في الحقيقة عدة أسباب لكن أهمها سسببان:
الأول: الانتقام لهلاك بوقه المخلص ذي الأشداق وليد المعلم الخرباق الذي يقال إنه هلك متأثرا بجراحه بعد إصابته بعملية العيد (إن صح الخبر)
والثاني: وهو الأهم ولا يقارن به سابقه الانتقام لمفتي الطريقة وشيخ الطائفة بدر الغزال الذي أسرته جماعة جهادية وأظهرته في الإعلام عليه آثار التعذيب ثم إعدامه بعد أخذ اعترافاته وإعلان بعضها
لاشك أن النصيرية الحاكمة اعتبرت هذا جرحا غائرا في كرامتها سيما وأن آسريه أظهروه مللفا بأكفانه مقيدا على ظهر سيارة مقفصة جالسا في وسط إطار عجَل (جنط كفر) في أرذل صورة وأذل هيئة.
هذا كله ألهب أكبادهم وأحرق قلوبهم فانتقموا من أهل السنة جماعيا.
وبقدر فرحنا وبلّ أكبادنا الحرّى بهذه المناظر إلا أن الأمور الخطيرة التي يتوقع منها ردود غاشمة مجنونة موغلة في الانتقام من نظام جريح يتخبط ينبغي أن تتأمل بعناية وتدرس آثارها المتوقعة حتى لا يتحمل فاعلها أوزارا يمكن دفعها لا على نفسه التي نذرها لله -تقبله مولاه- ولكن على عموم الناس بمن فيهم الأطفال الرضع والشيوخ والعجائز الركع كما رأينا في الصور الأليمة. 
وأساس ذلك كله التوحد والالتحام أو على الأقل التنسيق والالتئام وسد فجوات الفرقة والتنافر على العدو التي يمكن أن يلج خلالها وكم فعل!!.
إن وضع الجماعات الجهادية والمجاميع القتالية الذي قد يصل إلى الشتام دائما والصدام أحيانا لا يبشر بخير
وماذا عليهم لو تطاوعوا وتعاونوا ولو على أبسط قدر مشترك، ولا ينتظر كل واحد ومجموعة أن يكون صاحبه نسخة عنه مطابقة؛فإن الاختلاف أمر فطري بشري لا يمكن إلغاؤه طالما أن العقول متفاوتة والأفهام متباينة لكن العاقل -في السلم فضلا عن المؤمن وفي الحرب- يدرك خطر الانقسام على نفسه وأخيه وأمته. 
ورُب أصحاب باطل سادوا باتحادهم وأهل حق ذهبت ريحهم بخلافهم، انظر إلى الاتحادات الأمريكي والأوربي والروسي كيف تجتمع وتلتحم دوله وأممه ويضر القوي نفسه ويخسر الكثير لإنجاد ضعيف هزيل لا يحتاجه الأول ماديا ولا معنويا كما فعل الاتحاد الأوربي في علاج الأزمة اليونانية، وغاص معها في الحضيض لانقاذها من الغرق
 إن عجبك من تعاون القوم وسد باب الشماتة ببني دينهم وجنسهم لا ينقضي هذا وهم في حال الرفاه والأمن والسيادة
وانظر إلى عربك المهزومين المحتلين المستضعفين وهم أحوج إلى كل اتحاد واجتماع ماذا يعيشونه من واقع مزر مرير وإن تضامنوا فمع جبابرتهم على شعوبهم
وما حال الفرق الدعوية والجماعات الجهادية من حكوماتهم بأمثل.
 كم يتناحرون ويتفاضحون ويتهاجرون بل ويتقاتلون على التافه الحقير (وكل اثنين جماعة وكل واحد إمام)
ولو سألت كلاًّ لسرد لك المبررات الشرعية والعقدية والمنهجية متباكيا متذمرا من الآخرين مزكيا نفسه مكملها زاعما لها ما يشبه العصمة ولو دققت وحققت لوجدتها أسبابا يمكن تلافيها، وترويج تهم وتسويق طعون لاحقيقة فيها، وربما هي من باب حدثني قلبي عن ربي وعقلي عن خلّي وهكذا دواليك، ومن طريف ما أذكر في قديم زمان أن فتنة شبت بين دعاة أفاضل تفاقمت وتعاظمت فتهاجروا وتقاولوا فوفق الله لمجلس صلح كنت حاضره فلما استنطق البادئ وسئل عن حجته في كلامه بأخيه وطولب بالبرهان والحجة؛ لأن الأصل براءة ذمة المسلم من التهمة: حار وتلجلج ثم قال حدثني الثقة أن هناك من رأى اسمه في مسيرات رواتب المخبرين، فكان جواب خصمه أطرف حيث قال عندنا مثل يقول: قال قائل لآخر(أمك داعرة فقال كذبت وما أدراك قال: أمي رأتها في بيت دعارة) وأي رواة عدول!! وأخيرا انتهى المجلس بالاعتذار والصلح وتبين الجميع أنها وشاية أعداء وجدت دعاية أهواء.
لا يقل قائل أنت بعيد يرى الشاهد ما لايرى الغائب؛ لأن كل الأمور الآن في عراء الإعلام ويعلم بحال شخص في شرق الأرض من في غربها قبل أن يعلم جاره وجليسه وقد مر علي من جنس هذا أحداث وعانيت منها ما يفطر القلب وأنا غض الإهاب واشتركت في لجان صلح لقادة الأفغان في حرب الروس وغيرها ووجدت أكثر أسباب الخلاف قائم على أساس هزيل وجرف هار يمكن أن يزول إذا صلحت النيات بجلسة (إن يريدا إصلاحا يوفق الله بينهما) لكن المشكلة إن لم يريدا وجاءا لمجلس الصلح مجاملة ورضوخا لرجاءات وتقبيل رؤس ودموع المشفقين المصلحين مع إضمار النية الجازمة العازمة بعدم التنازل أنملة وفرض الرأي وإملاء الشروط والعزة بالإثم، فتحدث في المجلس أمور وتتفاقم خلافات وتتعمق جراح يقول المصلح معها ليتنا سلمنا من صلحنا ورضينا من الغنيمة بالإياب.
لا زلت أذكر -وأعتذر لاستطراد أرجو أن يكون فيه فائدة- لما اجتمعنا في بيشاور مع قادة المجموعات الجهادية الأفغانية الكبار وامتلأت الساحات بحرسهم فلا تسمع إلا قعقعة السلاح وكانت لحظات عصيبة كلما ارتفع لغطهم وتراطنوا أطلت حامياتهم على المجلس واضعي أيديهم على الزناد ونحن نلهج ربنا سلم سلم حتى إذا انخفضت الأصوات رجع الحرس المختلفون يتحدثون ويتسامرون
والشاهد من هذا أننا قبل ذلك المجلس قد شُبّعنا بمفاهيم مغلوطة عن قادة صلحاء أقل شأنا وجاها من القادة المشاهير وأوحي إلينا أنهم أهل شقاق وفتنة، فكنا نلظ عليهم ونغلظ لهم بالنصح والخطاب ونطالبهم بالتطاوع وما كنا ننظر جهة كبار الزعماء إلا خافضي رؤوسنا غاضي أبصارنا هيبة وإجلالا ففاجأنا أحد القادة الصغار المنشقين كما يسمونهم بجواب سؤال وقال: الإخوة (يعنينا) يحددون طلبهم فهل البحث في المنهج اوالعقيدة أو الوحدة فقلنا دعونا الآن نبحث الوحدة سيما وأنكم متقاربون ما فيكم حلولي ولا خرافي، قال حسنا الإخوة سياف وحكمتيار ورباني أكبر قادة لأكبر الفصائل الآن يبايع واحد صاحبه وأنا ثالثهما فأحرجنا وأحرجهمم ونظرنا إليهم حائرين وتبادلوا نظرات أكثر حيرة ثم أنغضوا رؤوسهم.
قلنا: حسنا بايع أنت أولا وكن قدوة خير فقال: اختاروا لي أحدهم  على أيديكم  فما كان هذا الموقف بأهون علينا من سابقه.  
والقصد أنه إذا لم يجر التطاوع والتنازل عن حظوظ الأنفس فلا جدوى من الصلح، وأن أكثر الأمور يمكن تلافيها وارتكاب مفسدتها تلافيا لما هو أطم وأعظم فالإمام السلفي الحنبلي ابن قدامة كان على ميمنة صلاح الدين في حطين وهو أشعري وما رام الانفراد بفرقة لا يكون معه إلا سلفي وهذا إمام العقيدة والسلف في زمانه ابن تيمية قاتل مع أمراء أشاعرة ضد التتر والنصيريين وغيرهما كذلك. وموسى عذر هارون صلى الله عليهما وسلم واستغفر له لما أبدى عذره في ترك اتباعه واللحوق به لما اتخذ قومه العجل وأطاعوا السامري في عبادته قال موسى: (ياهارون ما منعك إذ رأيتهم ضلوا أن لا تتبعن أفعصيت أمري) قال هارون: (ياابن أم لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي إني خشيت أت تقول فرقت بين بني إسرائيل ولم ترقب قولي) أي تنتظر توجيهي إذا رجعت قال موسى: (رب اغفر لي ولأخي وأدخلنا في رحمتك) ما كفره ولا بدعه ولا فسقه ولا هجره لأنه تركهم يعبدون العجل وما زايلهم وفارقهم فافهموا يا أيها الأحبة، ورب قاعد في بيته أقل أوزارا من مجاهد يفرق ولا يوفق ويصدع ولا يجمع ويدمدم ولا يرمم.
ورسول الله صلى الله عليه وسلم أغيرالخلق على الحق قال للصحابة: (إنكم تقولون كلمة ما منعني أن أنهاكم عنها إلا كذا وكذ ما شاء الله وشئت) فأخر إنكار أمر عقدي لمصلحة، وأية مصلحة أصلح من التوحيد.
أنا لا أوهن المنكر ولا أهون البدعة ولكن قد جعل الله لكل شيء قدرا، وأكثر ما يُدّعى أسباب خلاف تعود إلى أهواء نفوس وإلا فما يمنع جماعات جهادية على جبهات الحرب في الشام كلها سلفية على قلب وقالب من التوحد وفي نحر العدو وفم الأسد مع ذلك لا يدخل بعض معسكر الآخر إلا بأمان فضلا عن اتحاد أو تعاون كل هذا حدثنيه من رأى وشاهد من من لا أتهم عقله ونقله وعدله..
وأخشى أن كل قطرة دم تعدم ومهجة روح تروح وفجر وعصر يتأخر فيه النصر فهم متحملون فيه بقدر من المسئولية وقبل أن نلوم عدونا نلوم أنفسنا (ولا أقسم بالنفس اللوامة) إذ هي التي بأيدينا تكليفها (لاتكلف إلا نفسك) (عليكم أنفسكم) وإن غيرنا ما بنا غير الله ماعلينا(إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) ومن كلمات حسن البنا رحمه الله: أقيموا دولة الإسلام في قلوبكم تقم على أرضكم.
إن قائل قال وهذا وقته؟ قلت إي وربي وانظر أول آية في سورة الأنفال التي سجلت أعظم انتصارات المسلمين  تجد فيها (فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم) وفي آل عمران التي سجلت أحداث أحد الدامية (أو لما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا؟ قل هو من عند أنفسكم) وفيها (ولقد صدقكم الله وعده إذ تحسونهم بإذنه حتى إذا فشلتم وتنازعتم في الأمر وعصيتم من بعد ما أراكم ما تحبون .. إلى قوله ثم صرفكم عنهم ليبتليكم) لاحظ أن الخطاب لسادات الأمة وقاداتها من العشرة المبشَّرة وأهل الشجرة وفيهم نبى الورى خير من وطئ الثرى.
وحاش لله أن يخلف وعده رسله وأتباعهم وهو القائل: (إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد) (ثم ننجي رسلنا والذين آمنوا كذلك حقا علينا ننجي المؤمنين)(وكان حقا علينا نصر المؤمنين) ومَن أصدق إيمانا في زماننا من قوم فارقوا أهليهم وتركوا ديارهم وهم فيها آمنون واجدون وتحملوا الغربة والكربة والخوف والمسغبة وقاموا في نحر العدو نصرة لإخوان استنصروهم فنصروا واستنفروهم فنفروا وكل يوم وليلة يغدو منهم إلى ربه غاد ويروح رائح ؟!!
ولكن سنن الله لا تحابي أصلح الخلق وأبرهم وأتقاهم فلا نؤتى من أنفسنا فنهلِك ونُهلك.
نسأل الله أن يصلح القلوب ويجمع الأنفس ويؤلف الأرواح على الحق والصدق والبر والخير ويكفينا شر أنفسنا وعدونا ويرينا فيه وفي أنفسنا ما تقر به عيون وتشفى به صدور قوم مؤمنين ويذهب غيظ قلوبهم آمين
وصلى الله وسلم وبارك على رسوله محمد وآله وصحبه أجمعين والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين وعلينا وعلى عباد الله الصالحين.

(عين على مصر والأخرى على الشام)
مذابح ذكّرتنا غزو آسام

نصحو على محنة نمسي على حدث
يفجّر الصخر من حزن وآلام

بكت لنا أعين حتى إذا نزفت
دمعا تفجٌر دمع في الحشا دام

أصخرة كل قلب لا تحركه
هذه المآسى ألا تبًا  لنُوّام

كم استغاث بنا من أهل ملتنا
مَن أُعمل النحر فيهم نحر أنعام

يا أهل غوطة عذرا نحن في شغُل
بحرب إرهاب إخوان وإسلام

واحر قلبي لأطفال مذبّحة
وللمجوس استباحت خدر آرام

وللطوابير قتلى في مراقدهم
كأنهم من ضحايا حرب فتنام

وللصبايا ذوات الخدر داهمها
هول المنايا بأرياح وأنسام

كم حرة نادت الأغيار فانقطعت 
أصواتها بين أوغاد وأزلام

تعاقبوها وذات الخدر غارقة
ببركة من دم مخفوضة الهام

تقول ياليتني قد متًّ يا لهَفِي
متى الخلاص فألقى يوم إعدامي

هل أشتكي الضيم لو أني مثلّثة
أهل الكتابين قومي أو بنو سام

سقى الإله زمانا كان مسلِمُه
أعز من وطئ الغبرا بأقدام

وكان حاكمه العملاق من بلدي
والحاكمون سواه مثل أقزام

رهن الإشارة كلّ محدق وجل
متى يشير أطاعوا مثل خدام

إن سولت نفس علج أن يجربه
فالويل للكلب من تجريب ضرغام

يا غوطة الشام غط القوم في دعة
لهم غطيط  على أشواق أحلام

أتصرخين بنوّام على سرر
أم تهتفين بأجداث وأجرام

لا سمع فيها ولا أرواحَ لا بصرٌ 
بكم وصمّ  سوى لهو وأنغام

أيبلغ الذل فينا أن بنا طمعت
عبّاد بوذا وأبقار وأصنام

هذا الصليب له حلف يناصره
فمن لبوذا سوى ذل بأقوامي

أموعد النصر مهديٌّ يخلصنا
من جور كسرى وقسيس وحاخام

أعوذ بالله من يأس يقنّطنا
من رحمة الله أو تفريج علّام

لعل عقدة كرب في تحلحلها
قد آذنت وضياء بعد إظلام

يا غوطة الشام طال الليل فارتقبي
فجرا ونصرا يجلّي ظلم ظلاّم