تعديل

بحث

الأربعاء، 28 أغسطس، 2013

برج الساعة من علامات الساعة..



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
مكة .. ما أعظم هيبتها، وأطيب طيبتها، وأحلى شربتها، وأطهر تربتها، وأكرم كعبتها، التي:


لا يقلع الطرف عنها حين ينظرها
حتى يعود إليها الطرف مشتاقا


وإن جوارا لها واستنكاها لريحها كفيل أن يمتص من النفس الكليلة لأواءها وعناءها وغماها ويعرج بروحها في معارج التعافي ويسمو بها إلى مدارج التسامي حتى يقول القائل: هل رأيت شقاء قط هل مر علي شدة قط
هذه جنة الدنيا فكيف بجنة الآخرة وهذا بيت الله الأرضي وجواره الدنيوي فكيف ببيت العزة وبيته المعمور وجوار عنده في جنة عرضها السموات والأرض أسأل الله أن لا يحرمنا خير ما عنده بشر ما عندنا.

لأعد إلى ما عقدت العنوان له حتى لا يتمادى بي الحديث فإنه وخاصة من هذا النوع ذو شجون.

إذا أتهمت من سراة الهدا عبر طريق الكرى مساء فطوح ببصرك شطر مكة زادها الله شرفا ومهابة وتعظيما لترى أبرز ما ينادي عينيك برج الساعة الواقف شامخا متلألأ وكأنه مع منظومته المعمارية مجرة غابرة في أفق بعيد 
لا تخطئه العين من سراة الطائف وهو قاب قوسين من الطائف، يا للعظمة والروعة ما أجلد البشر إذا أرادوا وما أقدرهم إذا اشتهوا وشاؤوا وما يشاؤون إلا أن يشاء الله رب العالمين.
كنت أنا ذلك المتأمل قبل ليال سرحت طرفي بعيدا إلى هناك حيث البرج العملاق وسرحت فكري أبعد، وتأملت ذلك المشهد وتذكرت قول الحق سبحانه: (يسألك الناس عن الساعة قل إنما علمها عند الله وما يدريك لعل الساعة تكون قريبا) وما أخبر به من لا ينطق عن الهوى من علامات الساعة وعلامات القيامة فأيقنت أن برج الساعة من علامات الساعة.

وقبل أن أبحر بك أخي القارئ في تأملاتي إليك هذه المعلومات الخاطفة عن برج الساعة:
هو ذلك البرج العملاق الأم لمجموعة السبعة أبراج وقف الملك يحتضنها وتكتنفه ويقف بينها شامخا عملاقا في منظر خيالي تتضاءل عنده الشامخات وتطأطئ الراسيات وتبدو منارات الحرم أقزاما تحت ركب العملاق وهي أي المنارات الشاهقة التي كانت تعد إحدى العجائب
طول البرج إلى أعلى هلاله: ٦٠٦ أمتار
ويبلغ قطر الهلال ٢٣ مترا و‏هو‏ بذلك أكبر هلال تم صنعه حتى الآن.
تتربع على قمته أكبر ساعة برج في الدنيا وازنة ٣٦٠٠٠ طن فائقة الساعة اللندنية بق بن التي تبلغ ١٨ طنا.
وتربض الساعة على قاعدة حديدية تزن ١٢٠٠٠طنا
يصل ارتفاع الساعة من قاعدتـها إلى أعلى نقطة في قمة الهلال ٢٥١ متراً.
تم تطويرها من قبل مهندسين رائدين من ألمانيا وسويسرا إلـى جانب فريق من المتخصصين من أوروبا ومن جميع أنحاء العالم 
يبلغ قطر واجهتها  أكثر من ٤٠ مترا،
وتمكن رؤية أكبر لفظ تكبير (الله أكبر) في العالم فوق الساعة حيث يصل طول حرف الألف في كلمة لفظ الجلالة الله إلى أكثر من ٢٣ مترا
ويتكون الهيكل الحديدي من حوالي ١٤٠٠٠ قطعة فريدة تم صنعها بشكل متقن ودقيق. ويصل وزن بعض القطع الأثقل وزنا إلـى ما يقارب ١٦ طناً.
وقد صنعت محركات الساعة وطورت من قبل صانع رائد في مجال صناعة ساعات الأبراج حيث يبلغ وزن كل محرك ، ما يزيد عن ٢١ طناً، وعلى هذا النحو فإن محركات ساعة مكة هي أكبر وأثقل المحركات التي تم صنعها حتى الآن. 
وتتكون كامل واجهات ساعة مكة من٤٣٠٠٠ متر مربع من مادة "الكاربون فايبر" المتطورة التي تستخدم في صناعة الطائرات الحديثة. وتتميز هذه المادة العالية التقنية بقوتها العالية التي تزيد عن ثلاثة أضعاف قوة الحديد بالإضافة إلـى قدرتها على مقاومة الظروف الجوية القاسية.
وغطيت واجهة الساعة المزخرفة ب ٩٨ مليون قطعة من الفسيفساء الزجاجية الملونة. ويبلغ طول عقارب الدقائق ٢٢ متراً وطول عقارب الساعة ١٧ مترا يزن كلّ عقرب ٦ أطنان صنعت من مادة "الكاربون فايبر".
وتقوم الألواح الشمسية بتوليد الطاقة الكهربائية لتشغيل محركات الساعة. كما ترتبط الساعة بالشبكة الكهربائية العامة لمكة المكرمة لتزويدها بطاقة كهربائية إضافية. ولكل واجهة من واجهات الساعة الأربع محرك خاص بها تتناسق مع بعضها عبر إشارة وقتية واحدة هي إشارة توقيت مكة المكرمة.
وتم ضبط الساعة عن طريق توقيت مكة المكرمة المستقل الذي يأخذ معلوماته من خمس ساعات ذرية عالية الدقة تشكل الجزء الأساسي من مركز توقيت مكة المكرمة.
ومن أجل القيام بأعمال الصيانة، يمكن الدخول إلى داخل عقارب الساعة وعلى ارتفاع ٥٠٠ متر من الأرض، قام العمال المتخصصون بوضع عقارب الساعة في موقعها النهائي. ويستخدم نظام الإضاءة مليوني مصباح من نوع "إل إي دي" لإضاءة ساعة مكة ليلا. ولصيانة المصابيح والأجزاء الأخرى لواجهة الساعة، تم إنشاء ممرات في الهيكل الحديدي لواجهة الساعة. وتقوم ٢٠ مانعة صواعق تمتد بشكل آلي و ٨٠٠ ذراع ثابت بحماية الساعة والمصابيح من صعقات البرق بإذن الله.
وفي بعض المناسبات كدخول الأشهر الهجرية والأعياد، يتم إضاءة ١٦ حزمة ضوئية عمودية خاصة تصل إلى ما يزيد عن ١٠ كيلومترات في السماء وتبلغ قوة كل حزمة ضوئية عشرة كيلواط. ويمكن بث أذان المسجد الحرام مباشرة من أعلى ساعة مكة عبر مكبرات صوت خاصة بحيث يمكن سماع الأذان في محيط المسجد الحرام وذلك من مسافة سبعة كيلو مترات تقريبا.
وأثناء الأذان، يتم إضاءة أعلى قمة ساعة مكة بواسطة٢١٠٠٠ مصباح ضوئي يصدر أضواء لامعة باللونين الأبيض والأخضر تمكن رؤيتها من مسافة تصل إلى 30 كيلو متراً من البرج وهي تشير بذلك إلى وقت دخول الصلاة. كما تمكِّن هذه الإشارات الضوئية ذوي الحاجات الخاصة كضعيفي السمع مثلا أو الذين يكونون على بعد من المسجد الحرام من معرفة وقت دخول الصلاة. وتكون واجهة الساعة باللون الأبيض والمؤشرات باللون الأسود نهاراً وباللون الأخضر والمؤشرات باللون الأبيض ليلاً .
هذه معلومات مسحية سريعة عن هذه الأعجوبة الدنيوية.

أما ما أردت الإشارة إليه فهو حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي يرويه البخاري مختصرا عن أبي هريرة ومسلم مطولا عن عمر رضي الله عنهما وفي حديث عمر قال جبريل للنبي صلى الله عليهما وسلم: ( فأخبرني عن الساعة قال: ما المسئول عنها بأعلم من السائل قال: فأخبرني عن أمارتها قال: أن تلد الأمة ربتها وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان .. الحديث)
وللحديث روايات عديدة والمعنى يدور على التطاول في المبنى.
وإنما ذكر هذا الصنف من الناس لاستغراب ذلك واستبعاده منهم والعرب أهل مدر والأعراب أهل شعر ووبر تلك مساكنهم أما الأمم الأخرى كالروم والفرس فهم أهل زخرف وحجر والتطاول في الحجر أمكن منه في المدر والشعر والوبر ، وكان التطاول قديما برصّ الحجر وصب الرصاص بينه ووضع العمد عليه وهكذا صُعُدا.
قال النابغة :
وخيّس الجن إني قد أذنت لهم 
يبنون تدمر بالصفّاح والعَمَد

وهذا لم يكن يوجد لدى أكثر العرب سوى قلة من البائدة من مدين وثمود.
وجاءت الثورة الصناعية وتوصلوا إلى الصناعة المعمارية الحديثة القائمة على الحديد المسلح والخرسان(كنكريت)فكانت الأبراج والناطحات التى تناطح فيها العرب أخيرا وتباروا وتطاولوا، وبهذا تحقق العلَم النبوي الشريف فانتظر الساعة. 

وإضافة إلى حديثي عمر وأبي هريرة وردت أحادث أخرى مرفوعة وموقوفة حول هذا المعنى.. 
فوروى ابن أبي شيبة في المصنف حدثنا غندر عن شعبة عن يعلى بن عطاء عن أبيه قال: كنت آخذا بلجام دابة عبد الله بن عمرو فقال: كيف أنتم إذا هدمتم البيت فلم تدعوا حجرا على حجر؟! قالوا: ونحن على الإسلام؟! قال: وأنتم على الإسلام. قال: ثم ماذا؟ قال: ثم يبنى أحسن ما كان. فإذا رأيت مكة قد بعجت كظائم ورأيت البناء يعلو رؤوس الجبال فاعلم أن الأمر قد أظلك). وإسناده لا بأس به وهو موقوف على عبد الله بن عمرو من قوله.
وروى ابن الجعد في مسنده (١/٣١١) حدثنا علي أنا شريك عن يعلى عن أبية أن عبد الله بن عمرو قال له: كيف أنتم إذا هدمتموها؟! وأشار إلى الكعبة. قلت: ومن يفعله؟ قال:أنتم. قلت: ونحن يومئذ على الإسلام؟ قال: نعم. ثم تبنى فتعود أحسن ما كانت. قال: قلت: ثم ماذا؟ قال: ثم ذكر علي بن الجعد ها هنا كلمة لم أفهمها، ويعلو البنيان على رؤوس الجبال، فإذا رأيت ذلك فقد أظلك الأمر).
وروى الصنعاني في تفسيره (٣/٢٠٧) عن معمر عن يزيد بن أبي زياد عن مجاهد عن عبد الله بن عمرو قال: (إذا رأيت البناء ارتفع إلى أبي قبيس وجرى الماء في الوادي فخذ حذرك) ويزيد حوله كلام وليس بشديد الضعف  وبالجملة فحديثه حسن وخاصة بالمتابع وهو ما سار عليه مسلم.
قال العراقي عن صاحب السنن:

حيث يقول جملة الصحيح لا
توجد عند مالك والنبلا



فاحتاج أن ينزل في الإسناد 
إلى يزيد بن أبي زياد



ونحوه وإن يكن ذو السبق
قد فاته أدرك باسم الصدق

والشاهد أن الحديث مقبول ومثله لا يقال بالرأي لأنه من علم ما كشف من الغيب الذي لا يعرف إلا بوحي فهو في حكم المرفوع،

وقوله:(بعجت كظائم) أي بقرت وحفرت أخاديد عظيمة كالآبار المتصلة بينها مجارٍ وهي والله أعلم هذه الأنفاق الهائلة التي صارت شبكة بين جبال مكة أو أخاديد المجاري والكهرباء والتكييف التي تساق من مسافات شاسعة، وهذا معنى قوله (وجرى الماء في الوادي)،
وقد كان هذا في غاية الاستبعاد ولهذا عُدّ من علامات قرب الأمر إذ كيف تبعج هذه الجبال الأخاشب فصلوات الله وسلامه عليك يا رسول الله.


وأما علوّ البنيان أبا قبيس فهو ما نحن فيه وأبو قبيس الجبل الذي يلي جبل الصفا وعليه القصور الملكية الآن سمي باسم رجل من جرهم بنى عليه ويبلغ ارتفاعه 420 مترا تقريبا ولهذا كان يقف عليه النذير بالأمر الخطير 
وكان ارتفاع البنيان عليه أمرا في غاية البعد والاستحالة عند الناس قديما ولهذا عُدّ من أمارات قرب الساعة.
وكنت قديماأتأمل البنايات الشاهقة التي لا تقارب سفح الجبل فضلا عن قمته فأستبعد حصوله ولما بنيت القصور فوقه قلت لعلها هِيَهْ ، لكني أعيد الفكر وأقول هذا بناء على الجبل لا علو عليه، ثم إنه قال في الرواية الأخرى : (ارتفع إلى أبي قبيس) ولم يقل على أبي قبيس . فلما رأيت هذه الأبراج قلت هذا لا جرم تأويله،
وأما هدم الكعبة فالله أعلم به هل هو هدم ذي السويقتين الحبشي أو هدم آخر وهل هو لإعادة بناء أو جرّاء حروب لا قدر الله وإن كان وقع نحو هذا في حرب حجاج لابن الزبير وفتنة الحرم الأخيرة.
وقوله في الأثر (كيف بكم) يومئ إلى معنى حديث (ولن يستحل البيت إلا أهله) نعوذ بالله من الفتن.
ونقض ذي السويقتين ثابت في الصحيحين وغيرهما ولعله على قرب من الساعة وقد رأيت فيه أثرا عجيبا دالا على علم نبوي كريم ففي (كتاب الفتن) لنعيم بن حماد حدثنا بقية عن صفوان عن شريح عن كعب: (تخرج الحبشة خرجة ينتهون فيها إلى البيت ثم يتفرغ إليهم أهل الشام فيجدونهم قد افترشوا الأرض فيقتلونهم أودية بني علي وهي قريبة من المدينة حتى إن الحبشي يباع بالشملة).

والحديث عن كعب الأحبار وهو يروي عن أهل الكتاب لكن مثل هذا لا يقال بالرأي ولا يعرف عنهم ، وبقية بن الوليد فيه كلام لا يخفى، وعلى أية حال فالأثر لم يستقل بجديد غير ما في الصحيح أعني أصل الأمر وهو غزو الحبشة للكعبة لكن فيه بشارة قتلهم وابتذالهم وذهاب ريحهم وفيه فضيلة أهل الشام ومصداق حديث إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم وأن بقية الخير والإسلام والطائفة المنصورة فيهم حتى إنهم لينتصرون للبيت نصرهم الله على من بغى عليهم، وفيه علَم ومعجزة نبوية ففي محدود علمي القاصر:لا يعرف بنو علي قرب المدينة ولم أقرأ لهم في السير والمغازي بهذا الاسم ذكرا إلا في هذه الأزمنة المتأخرة فلقد انتشرت قبيلة حرب في المدينة وحولها إلى نجد وبنو علي لهم وجود كبير وانتشار كثير في قرى المدينة وأوديتها.
بقي أخيرا أن أشير إلى أن تشييد هذا البرج ربما ساعد على استعادة أم القرى لقيادتها وريادتها العالمية وتحررها من التبعية ولو في التوقيت الذي هو شعار ظاهر في العام والشهر واليوم وكم دندنت حول هذا كثيرا كما في مقالي (نصر بلا حزب) في هذه المدونة. 
وكم نشعر بالاعتزاز والفخر إذا رأينا بعض الوكالات والقنوات الواسعة الشهرة رافعة شعار: (حسب توقيت مكة المكرمة) فهذه بادرة تحسب لها أعني موقع الجزيرة وقناته وجميل ما نراه في بعض المواقع  مثل هذا فكم سئمنا من التبعية المقيتة في أخص خصوصياتنا فما نحن وما العالم (وقرينتش) التي فرضت أزمان سيادة التاج البريطاني ولها شأن آخر وحديث يطول لعل تأتي له مناسبة أخرى.
والحمد لله أولا وآخرا وظاهرا وباطنا له الحمد في الأولى والآخره وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وآله.   

هناك تعليقان (2):

  1. شيخنا الفاضل لعله فاتك أن الكعبة شرفها الله نقضت حجراً حجراً واعيد بناؤها في عهد الملك فهد رحمه الله

    ردحذف
  2. http://mtatar.com/ts4/register.php?ref=1178

    ردحذف