تعديل

بحث

الأربعاء، 26 مارس، 2014

شكوى

إلى الله نشكو سامع البث والشكوى
مغيث البرايا عالم السر والنجوى

نوازل تفري القلب لو كان صخرة
ولو كان أرسى في النوائب من رضوى

لها كل يوم في المسامع حادث
كصاعق رعد في الغمام إذا دوّى

بنياتنا في بيئة الكفر أصبحت
فرائس للأعلاج ما أعظم البلوى

تلهّى بهن القُلْف من كل مشرك
من الخمر والخنزير والعهر لا يروى

رُمين ببحر هائل الموج قُلّبٍ
وقيل : حذار البلّ ، من ذا له يقوى؟!

وأُلقين في مستنقع الداء والردى
وقيل : حذار الخدش بالجرح والعدوى  

فلا والذي أبكى وأضحك والذي
أمات وأحيا والذي للورى سوّى

يقرّ لهذا الفعل في جاهلية
أبو الجهل بلهَ الشهم ذي الدين والتقوى

يهون على الحرّ الكريم مماته
ولا يرخص العرض الكريم لمن يهوى

عذيريَ من تعليم قومي لو ادعى
بذلك نشر العلم ما أكذب الدعوى

ألوف ملايين بها ألف جامع
وجامعة تبنى بها جيلنا يُؤوى

وتبقى لنا الأموال في عقر دارنا
وأعظم منها الجيل والعرض لا يغوى






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق