تعديل

بحث

السبت، 3 مايو، 2014

دمعة على جبل أحد

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله   ،،،، وبعد 
لا أذكر أنني زرت مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم  إلا عرجت على أحد، وسلمت على الشهداء ، ووقفت على جبيل عينين( الرماة)وادّكرت طويلا، واستغرقت تفكيرا ، حتى غرقت دمعا ، ومالي وأنا في موضع غرق الصحابة فيه دماً، كأني أنظر إلى مصارعهم واحدا واحدا، هذا مصعب يخر محتضنا لواءه ، وذاك حمزة معلما شاهر السيفين يفلق جبال الكتائب ، لا يلقى صنديدا إلا جندله ، هاهو يصاب بالحربة الغادرة، هاهو يسقط ثم ينهض ثم يكبو ثم ينهض ثم يكبو ويسلم الروح لباريها، وذلك طلحة وسعد والسعدان وعمر وعلي والصديق ، ثم أرمق البطل الكمي العبقري أبا دجانة يتبختر بسيف رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والمشركون أمامه حمر مستنفرة فرت من قسورة، ثم العجب بل أعجب العجب أسطورة الدهر وأعجوبة الأبد الشيهانة المحلقة واللبؤة المفلقة أم عمارة تخوض غمار الهول ومعترك الرجال ، ما كانت لتفعل لولا أن رسول الهدى في خطر ، في لحظة يقف التاريخ فيها ذاهلا يحبس أنفاسه ، وقد تفرقت الأبطال وانكفأت ، فرمت القرب والضمادات  وتناولت العمد واستلت السيف وأشرعت الرمح في موقف لا يستأذن فيه الولد أباه ولا الزوجة زوجها ولا العبد سيده.
نماذج وبطولات يقف التاريخ أمامها حائرا ذاهلا عاجزا ، لو استعان من فحولته بكل جهبذ خبير ومن شعرائه بكل فذ خطير
أغالب دمعتي وزفرتي ، وأنظر حولي فإذا حالة أشبه بالسياحة : تبضّع ، وزعاق ، وتصوير ، وأكل ، وشرب ، ذلك مبلغهم من العلم ، آه لو عرفوا.
وقفت مرة موقفي هذا قبل سنين طويلة ، وكتبت هذه الأبيات بدموعي في موضع سطر الأبطال فيه آيات البطولات بدمائهم رضي الله عنهم ، وجمعنا في الجنة بهم :

ما كنتُ أحسبُني أبكي على أََحَدِ 
حتى وقفتُ على الأطلال في أُحدِ 

هنالك العين تبدو من تذكرها 
مطروفةً أو رماها الشجْوُ بالرمد 

إيهِ اروِنَا سيرة الأبطال يا أُحدٌ
فما البخاري إذا تروي وما ابن عدِيْ 

فأنت أصدقُ شيخ قيل حَدّثَنا 
وأنت أوثقُ أن نحتاج للسند 

حدّث عن الأسد الضرغام يا أحدٌ
أكرِم بعم رسول الله من أسد

ليثٌ متى قابل الأبطال جندلها 
شاكي السلاح عظيمُ الهام ذو لُبَد

لما انتضى شاهرَ السيفيين كان له  
قذفُ الكماة كقذف الموج للزبَد

يقول أين عبادُ اللات هل لهمو 
صبرٌ أمام عباد الواحد الأحد

فما ارتضى ثمن الجنات غيرَ دمٍ
أزكى ثراك ، و إلا فلذة الكبد

وعن رسول رسول الله يا أحدٌ
حدّث عن ابن عميرٍ مصعبٍ وزِدِ

فتىً تزول الرواسي عن مواقعها
ولا يزول شديدُ البأس والجلد

لما ثوى داميَ الكفين محتضنا
لواءَ جيشِ رسول الله بالعضُدِ

وعن غسيل مَلاك الله حنظلةٍ 
إذ غسلوه بماء المزن والبرَد

نادى المنادي فلبّى غيرَ مُغتسلٍ 
شوقا إلى الله ركضا غير مُتّئِد

وراجمٌ بشواظٍ وقعُ أسهمه
كثاقبٍ في جنود الكفر متّقِد

خالُ النبي أبو إسحاقَ قلَّده
وسامَ فخرٍ على الأيام منفرد

باهى به ثم فدّاه بوالده
و أمه يالَنَوطِ المجد للسَعَد

ومَن أبيٌّ فدائيٌّ يدافع عن
نبيّه قدّم البرهان قَطْعَ يدِ ؟

أطلحةُ بن عبيد الله يُسأل عن
تاريخه وهُو التاريخ ذو المُدَد

نماذج تُذهل التاريخَ سيرتُها 
جلّت عن الحصر واستعصت على العدد

وعن جُبيلِ رماةٍ  بِتَّ  تحضنه 
تحنو عليه حنُوَّ الأم للولد

إذْ فوق هامته خُطّت ملاحمُ مِن 
دمِ الرماة بسطرٍ ثَمّ معتمَد

قومٌ إذا ما رسول الله عاهدهم 
كان الحِفاظُ لهم أشهى من الشّهَد

في موقف لا يطيق القرْم مسألةً 
عن الحميم ولا يُلوي على أحَد

كأنني أرمق المقدام يا أحدٌ
يمشي بسيف رسول الله لم يحِد

أبا دجانة يفري هامَ سادتهم 
بذي الفَقار ويلقيهم على الصُّعُدِ

ممزقين فلا تلقى سوى جسدٍ
من دون رأسٍ ورأسٍ  دونما جسدِ

 متى يقمْ بطل للحرب عاجله
بضربة كوميض الصاعق الرّعِد 

حتى ملا ساحتيك من جماجمهم 
وسدّ منها رحيبَ الدرب والجُدَد

وما حديثٌ عن الشمّاء يا أحدٌ 
أعجوبةِ الدهر بل أسطورةِ الأبد 

نسيبةٍ بنتِ كعب يا لَنَخوتها 
يا لَلشجاعة يا لَلبأس  والنَجَد

لما تفرقتِ الأبطال وانهزمت 
قامت تذبُّ عن المختار بالعَمَد

تذود منهم صناديدا وتدفعهم 
عن الرسول بلا درعٍ ولا زَرَدِ

كأنها حين تعثو في كتائبهم 
شيهانةٌ فتكت في حومة الهَدَد

تفديكِ يا ابنةَ كعبٍ من سواقطهم 
مليونُ من صاحبات الجيد والمَسَدِ

من الكواسيْ العواريْ النامصاتِ ومِن
مشوهاتٍ لخلق الخالق الصمد

العارضاتِ لحوماً في مسالخهم 
الباغياتِ سبيلَ الغيِّ بالرَّشَد

أستغفر الله ما قولي مقارنةٌ
وهل يقارن بين الباز والصُّرَد ؟!

إني نظرت على الأيام يا أحدٌ
ذلا وعزا وتمكينا فلم أجدِ

أذلَّ من زمن بحثت فيه فلم 
أجد لك اسما يجلّي ظلمة النكَد

إلا لنادٍ لألعابٍ وشرذمةٍ
يدعونها كذبا ريحانةَ البلد

يا أيها الجبل العملاق يا أحدٌ 
حدّثتَ ما لم يدر أو دار في خَلَدي

ماذا عن القائد الأعلى ومحنتِهِ ؟
ألا تحدثنا عن ذلك الصَدَد

فقال : أمّا هنا فاعذر..فقد بحثَتْ 
عن المعانيْ أحاسيسيْ فلم تجِدِ 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق