تعديل

بحث

الأربعاء، 10 سبتمبر، 2014

W

أَيُّ هَولٍ طارتْ بهِ الأَخبارُ
أَيُّ خَطْبٍ يا أَيُّها الأَحْرَارُ

مَاعَلى الشَّامِ لَو بَكَتْ كلُّ عَين ٍ
فَُجّرَتْ مِن دُمُوعِهَا الأَنْهَارُ

حِين حَارَ الدليلُ واحْلَولَكَ اللَّيلُ وضاقَتْ للشِّدَّةُ الأَشْبَارُ

أَفَلَتْ أَنْجُمُ الشّآم تِبَاعاً
وهَوَتْ مِن سَمَائِهَا الأَقْمارُ

وَيْلَها ثورةً وكمْ أثْخَنَتْها
مِنْ جِرَاحٍ وأُثْخِنَ الثّوَّارُ

ورَمَاها بِسهمِ غدرٍ بعيدٌ
وقريبٌ وحَاقَتِ الأَخْطارُ

لو طَوَتْ رايةَ الكفاحِ وقَالتْ :
اعْذُرُونِي ما ضَاقَتِ الأعْذارُ

آدَمِيُّونَ والقلوبُ حَدِيدٌ
وأَنَاسِيُّ والعَزائمُ نارُ

يا رِجَالَ الأَحْرَارِ فيكم عَرفْنَا
جَبَلًا لا يَهزُّه إِعصَارُ

كلَّما مَاتَ سَيِّدٌ قامَ منكم
سَيدٌ في طَرِيقه سَيّارُ

لا يُفلّ اللواءُ مادامَ فيهِ
طرْفُ عين ٍ  ونابضٌ مَوَّارُ

يتلقّاهُ مثلما بعدَ زيدٍ
قدْ تلقَّاهُ جَعفرُ الطَّيارُ

نحنُ أنتمْ وأنتمُ الرّوحُ مِنّا
وعيونٌ تحوطُها الأشفارُ

مَن يعزِّي ومَن يعزَّى وكلٌّ
ذاهلٌ مِن مُصَابه مُحتارُ





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق