تعديل

بحث

السبت، 18 أكتوبر، 2014

في رثاء الثلاثة

قرأت أبيات الشيخ عبد الله المقحم في رثاء الشيخ عبد الله الحربي وعبد الحكيم الشميمري وعبد الرحمن الحمد رحمهم الله فأجبته بهذه الأبيات :
 
شجَناً أثرتَ عرفتَ أم لم تعرفِ
يا صاحب الشعر الرقيق المرهف

وبعثت في شعر الرثاء قريحة
لم تسلُ إلا روّعت بالمرجفِ

محنٌ تلاحقنا تزفّ مآتما
فينا وحزن مآتمٍ لم يختفِ  

ونظلّ في دوّامة الأحزان لا
دمعٌ يجفّ ولا سعير ينطفي

فكأنما خلق الرثاء لنا به
نشفي الأسى لو كان وجدٌ يشتفي

سرنا عشيةَ جمْعة في موكب
لم تبقَ فيه محاجرٌ لم تذرفِ 

وعلى الثلاثة علّقت أبصارنا
فوق النعوش تعلّقَ المتلهّف

فكأنهم فوق النعوش فراقدٌ
لمعت بجوٍّ بالنجوم مزخرف

وكأنهم فوق الأسرّة سادة
متدثرون بعبقريٍّ رفرفِ

وكأنما الآيات في أجوافهم
مسكٌ وأوجُهُهُم صحائف مصحف

يوم الجنائز لا يزال مبشرا
أن الجوائز وعدها لم يُخْلفِ

فإذا رأى المحزون بحرا مائجا
من كل برٍّ بالخشوع ملحَّفِ

يبكي ويلهج بالدعاء تبخّرت
أحزانه فكأنه لم يأسَفِ

ورجا بأن الراحلين بمقعدٍ
صدقٍ لهم ربّ البرية يصطفي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق