تعديل

بحث

الاثنين، 26 يناير، 2015

يا أصحاب حافز .. الموعد يوم الجنائز

يدور الدهرُ لو بعُدت مفاوِزْ 
ويوماً ما سينعثر  المُبارزْ

ولو أعيى المُبارزُ كلَّ قِرنٍ
وسُطّر في الجبابر والجلاوِز

ولو ملك الخيول مسوّماتٍ
وأجلب في الكتائب والمفارز

وجمّع مثل قارون وأوعى
وقَنـطَر في الخزائن والمكانز

سيبكي يومَ لا يُجدي بكاءٌ
ويُقهر من شماتة كل طانز

سيرفع في ( لسان الحال ) صوتا
ألا ليتي على دين العجائز

ويا ليتي وحيد في البراري
وأبقى راعيا إبِلاً وماعز

سيحسد كل مسكينٍ وغمر
ويغبط كل تمّار وخابز

يقول الأولون مقال صدق
من الأمثال ( موعدنا الجنائز )

ففي يوم الجنائز كم عزيز
يذلّ به وآخرُ فيه فائز

فإن عاش الطريد على هوان
سيعلم حين تنقطع الجوائز

إذا ما ( ساهرٌ )  أضناه قلنا:
لعلّك تبتغي فرجا ( بحافزْ )



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق