تعديل

بحث

الجمعة، 17 أبريل، 2015

لما توارت بالحجاب


لمّا توارتْ بالحجابْ .. لمعَتْ كواكبها العِذاب
وتألّق القمر المفضّضُ فوق غُرّتها وذابْ
نجلاء ترمي من شهاب كامنٍ خلف النقابْ
إن غار منها أو أغارَ الحسنُ يرجمْه الشهابْ 
هي كعبةُ الطهر التي خُفرت بديباج الثياب
وتلألأ السطر المذهّبُ في ترائبها الكَعابْ
في آيةٍ غرّاء تحكي الطهر من أمّ الكتاب
هي قبلةُ الحسن التي .. يهفو لنضرتها اللُباب
ويطوف باغي الطهر يخطب ودّها أسِفَ الخطاب 
كم من بيوت نُمّقت .. جرداءَ كالقفر اليبابْ
لا طائفٌ فيها ولا .. عَين بها فُتنت صَباب
والقلب يهفو للمخفّرة المحصّنة الجناب
سوداءَ في حرمٍ يحيط بها يكلّلها المَهاب
هذي شبيهتها المحجبة المستّرة الإهاب
أيريدها الأنذال عُريًا لا ثياب ولا حجاب ؟!
يا لَلبشاعة يالَقبح العُرْيِ ياشؤم استلاب
يا قبح لحم بارزٍ .. تعدو فتنهشه الكلاب
تسطو عليه بمخلبٍ .. عادٍ يمزقه ( وناب)
تبّت مغرّرةٌ وتبّ مغررٌ كلَّ التبابْ
داعٍ وداعيةٍ إلى الإلحاد عهرٌ بارتياب
خبثان : خبث تخلُّقٍ .. قد حلّ في فكرٍ خراب
يا مصر يا بلد الهدى .. رُزئت بأشرار انقلاب
قلبوا أعزّتك الكرام أذلّة وعلا الذِّناب
من كل فانية وفانٍ في الفساد صبا وشاب
تدعو إلى نبذ الحجاب تحرض الجيل الشباب
حمالة حطبا أبو لهبٍ لها شدّ الرِّكاب  
مسخت لها وجها كئيبا كالحاً خابتْ وخابْ
في القبح تشبه قردة ..  جدّاءَ أو سَعْلاة غابْ
شوهاءَ هتماءً محدّثها يُغرّق بالُّلعاب
بخراءُ تشبهُ جيفةً .. فيها تجمّعت الذباب 
منها يصيح حجابها .. ويلاهُ ما هذا العذابْ
والقبح قبّح خُلقها .. والعيب ذمّمها وعاب
عجبي ، كرائمُ في فرنسا قاتلت رغم الصعاب
كي يحتجبن ، وفي الكنانة ذلك الشيئ العُجاب
يا بنت مصر فداك أزلام مطوَّقة الرقاب
بنتَ العقيدة أحبطي .. كيد الجلاوزة الذئاب
ردي عليهم لا أبا .. لهمو وسفّيهم تراب
رمَكٌ مزوّرة مغشّشة تسمّتْ بالعِرابْ
قولي : لهم لن تقهروني بالرغائب والرُّهاب  
أنا بالعقيدة حرّة .. أسمو وألتمس السحاب
علّي أكون مع المفضّلة المكرّمة الصِحاب
مع خولةٍ ونسيبةٍ .. ومع الرُّبيِّع والرباب
يا من خدعتِ بوسمهم .. فجريتِ في طلب السراب
عودي فلاماءُ به .. قبل الهلاك ولا شراب
عتبي عليكِ مضاعفٌ .. وعلى المؤمَٰلَة العتاب
أمّا العقيمُ فما بها .. أملٌ فيا ربّي المتاب 






  










ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق